اختلافات واتفاقات لا تعرفها بين الإسلام والمسيحية

 

مقدمة حول الموضوع

مقدمة حول الموضوع
لطالما تردد هذا السؤال على اذهاننا جميعا هل يتشابه الدين الاسلامي والدين المسيحي? نحن المسلمون نؤمن بان الله هو الاله الواحد الاحد الذي ليس له ابن او شريك.
فماذا عن المسيحية؟ هل يؤمنون بنفس الاله الذي نؤمن به؟ ام ان معتقداتهم تختلف عن معتقداتنا؟ استعد لتتعرف على عشر اختلافات بين الدين الاسلامي والدين المسيحي.

عشر اختلافات بين الدين الاسلامي و الدين المسيحي
المعتقدات الرئيسية يؤمن المسيحيون بالرب يسوع المسيح. فسيدنا عيسى عليه السلام ليس مجرد رسول وحسب بل هو الرب متجسد في شكل بشر. بينما المسلمون يؤمنون بوحدانية الله سبحانه وتعالى.
وقد جاءت كلمة الله كاسم لرب السماوات والارض كما ذكر في القرآن الكريم وعلى لسان سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام. 

معنى الأسماء

كلمة مسلم مشتقة من الاسلام لله. بمعنى الخضوع لارادته في كل الاحوال. في حين ان كلمة مسيحي هي مشتقة من الايمان بالمسيح عيسى عليه السلام. وفي اللازينية يشار للمسيحي بكلمة كرست
وهي مشتقة من كلمة وهي الاسم الشائع لسيدنا عيسى في اللاتينية. لذا فان المسيحي مشتاق من الايمان بالمسيح وبتعاليمه. وبان البشر ينفذون ارادة الله بشكل افتراضي.

التعداد 

يعتبر الاسلام ثاني اكبر ديانة في العالم باسره بعد المسيحية. حيث يبلغ تعداد المسلمون حول العالم في الوقت الحالي واحد فاصل ثمانية مليار نسمة.
اربعة وعشرين في المئة من تعداد البشر. في حين ان المسيحيين يمثلون اثنين فاصل ثلاثة مليار مسيحي. اي واحد وثلاثين في المائة من التعداد الكلي للبشر. ولكن الامر الملفت ان الاسلام هو الدين
صاحب الوتيرة الاسرع في الانتشار. وتشير التقديرات الى انه بحلول عام الفين وسبعين سيكون الاسلام هو اكبر دين في العالم من حيث عدد اتباعه.

موعد النشأة 

هناك فجوة زمنية كبيرة بين زمان نشأة الاسلام والمسيحية. معروف ان الوحي نزل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهو في الاربعين من عمره. اي قبل حوالي اثنين وعشرين عام من الهجرة النبوية الى المدينة المنورة.
والتي اعتبرت بداية التقويم الهجري. لذا فان الدين الاسلامي نشأ منذ الف واربعمائة وخمسة وستين عاما. وجاء ذكر التاريخ الميلادي لنزول الوحي للمرة الاولى على سيدنا محمد.
الرحيق المختوم بانه موافق يوم ستمائة وعشرة للميلاد في الشهر الثامن من اليوم العاشر. وكانت اول خمس ايات من سورة العلق.
اما الدين المسيحي فيقال بانه انتشر كدين نظامي ما بين ثمانية وعشرين وثلاثة وثلاثين عام قبل الميلاد. اي قبل الاسلام باكثر من ستمائة عام. حينها بدأ الانتشار بين طوائف اليهود في الامبراطورية الرومانية.
التي تبنته في وقت لاحق وجعلته الدين الاساسي لها. 

الاعياد الرسمية 

اما الاعياد فهي مختلفة تماما بين الديانتين. في المسيحية يعد الكريسماس هو الاحتفال الاكبر.
حيث يحتفل به مليارات البشر حول العالم بما فيهم غير المسيحيين. وهو ليلة رأس السنة الميلادية والتي يؤمن المسيحيين بانه يوم مولد سيدنا عيسى. بالاضافة لعيد الفصح والاقراض الكاثوليكية.
اما المسلمين فلديهم عيد الاضحى وعيد الفطر الذي يتبع شهر رمضان المبارك. 

دور العبادة 

ربما لا يختلف المسيحيون والمسلمون في ذلك الامر.
فالمسيحيين يؤمنون بوجود الاله حيث اجتمع الناس على ذكره. فحسب نص تورتي جاء في انجيل متي يقول انه حيث اجتمع اثنان او ثلاثة باسم الله فهو يكون بينهم.
ايضا في الاسلام لا يشترط لاداء الصلاة او ذكر الله التواجد في مكان محدد. مع العلم ان هناك افضلية لاداء الصلاة جماعة في المسجد. بهدف جمع المسلمون ووحدتهم في مكان واحد تحت مسمى عبادة الله.

الكتب المقدسة 

في المسيحية يؤمنون بالكتاب المقدس وهو مؤلف من عدة مؤلفات. اي كتب تم تدوينها على مدار خمسين عام التالية لرفع سيدنا عيسى عليه السلام او موته بحسب اعتقاد المسيحيين.
تلك المؤلفات لا تجسد كلام الله وحسب بل اضافة لمن قاموا بتدوينها مثل بعض القصص والاشعار وحتى الاغاني. اما القرآن الكريم وهو الكتاب المقدس للمسلمين
سوى كلام الله الواحد الاحد دون اي تدخل من اي اهواء بشرية او تحريف مقصود او غير مقصود. وقد انزل القرآن بلسان عربي فصيح.
فضل قراءته باللغة العربية لتلاشي اي تحريف عند ترجمته. 

الخلاص 

في الاسلام لا يكفيك اشهار اسلامك وحسب للدخول الى الجنة ونيل الفوز العظيم. فالمسلم يوحد الله اولا
ثم عليه تأدية الاركان الخمس للاسلام. وهي نطق شهادة ان لا اله الا الله وان سيدنا محمد رسول الله. واداء الصلاة واخراج الزكاة وصوم رمضان. واخيرا اداء فريضة الحج لمن استطاع. ولهذا
ولهذا فان دخول الجنة يوم القيامة متوقف على عمل الانسان ان عمل خيرا وادى ما عليه يعفيه الله من النار ويدخله الجنة بعكس المسيحيين.
حيث يؤمنون بما يسمونه الخلاص. وهي تعني ان المسيح عيسى قد وهبهم هدية الخلاص بمجرد ايمانهم به. لذا فان اي ذنب يرتكبوه لا يعاقبون عليه. لان المسيح ضحى بنفسه وقتل كي يخلصهم من 
ذنوبهم الماضية والمستقبلية. 

الثالوث 

الثالوث او اللاهوت هو الركيزة الاساسية في المعتقد المسيحي. فهم ينظرون للاله على ان له ثلاثة جليات تتمثل في الاب والابن والروح القدس.
يمكنك تخيل الكون كأنه شركة له ثلاث مؤسسين. هذا هو الحال. اما المسلم فهو يؤمن بوحدانية الله المتمثل في رب الكون عز وجل. والذي لا اله الا هو.
ولهذا يمكن القول بان نظرة الاسلام للاله ابسط بكثير من المسيحية. 

من هو المسيح? 

واخيرا نختم مع الفريق الجوهري الاكبر بين الديانتين.
كيف ينظر كلا من المسلمين والمسيحيين للمسيح ابن مريم بالنسبة للمسلمين فهم لا ينكرون وجوده ودلالاته من السيدة مريم العذراء ولكنه كان نبي من انبياء الله كسيدنا موسى وابراهيم وغيرهم من الانبياء المكرمون سبقوه والذين كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خاتمهم باعتباره اخر الانبياء. اما المسيحيين فيؤمنون بان يسوع هو ابن الله ما يجعله مساويا لله، عز وجل، حاشا لله.
بل وانه قبل ان يتجسد في شكل بشر ويعيش بين الناس ليناجيهم من خطاياهم. ولهذا فهم يؤمنون بانه صلب على الصليب.
اي ان الله ضحى بابنه حاشا لله كي ينجي البشرية ويمحو خطايا البشر بعكس المسلمين الذين يؤمنون بانه رفع الى السماوات بحسب ما جاء في القرآن الكريم. 

في الاخيرو ختاما

يجب القول بان هذا المقال ليس درسا في مقارنة الاديان.
لاننا ببساطة لسنا اهل لذلك ولكنها بعض الاختلافات الجوهرية الموجودة بين اكثر دينين انتشارا حول العالم. 

والان اخبرني اي من تلك الاختلافات كنت تعرف قبل قراءة هذا المقال ؟ أترك لنا تعليقك 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -