أشياء غريبة ومخزية كان يُسمح بها قانونًا في الماضي

 

جميعنا يتفق على ان طريقة حياتنا قد تغيرت جدا على مر السنين. فلقد قادتنا الانجازات التكنولوجية وفهمنا للعقل والجسم البشري الى تحقيق خطوات كبيرة في عالمنا الحديث. فلا شك ان اسلافنا القدامى سيواجهون صعوبة كبيرة في تصديق ما استطاعت البشرية اليوم من تحقيقه. الا اننا ايضا لا نصدق الامور التي كان يسمح بها في ماضيهم.

في هذا المقال سنعرض عليكم اغرب عشرة اشياء كانت مسموحة بطريقة قانونية في الماضي.

ارسال الاطفال بواسطة البريد.

 قد يبدو الامر بالنسبة لك مجرد مزحة ولكن في بداية القرن العشرين اتيحت خدمة البريد بارسال بوست الفرصة للامريكيين لارسال اطفالهم عبر البريد بشكل قانوني. وبكلفة حوالي خمسة عشر سنتا فقط اذا كان طفلهم لا يزن اكثر من طرد قياسي. ما عليك سوى من وضع بعض الطوابع البريدية على طفلك وارساله مع ساعي البريد. ربما اراد هؤلاء الاباء المجانيين توفير بعض المال عن طريق ارسال اطفالهم الى الاقارب.

السؤال هنا كيف طاوعت قلوبهم فعل ذلك ? 

الخضوع للحلاقة من اجل اجراء بعض العمليات الطبية. 

الحلاق حاليا هو لقص الشعر والتزيين. ولكن قديما كان طبيبا شعبي رائج يذهب له الناس لاي سبب يعانون منه. هذه ليست مبالغة بل حقيقة مؤكدة. فهذه الدكاكين الصغيرة كانت في اوروبا والوطن العربي بمثابة عيادة طبية ومكانا لعلاج امراض معقدة مثل الصداع والخرف والخراجات والامراض العقلية وعلاج جروح الرأس والم الاسنان وتخليص النفس من الارواح الشريرة. والاسوأ من ذلك كله لم يكن هناك اي تخدير بما فيها عمليات بتر الاعضاء. لا اظنك انك بحاجة لسماع المزيد فما كان يقوم به الحلاق في الماضي بطريقة شرعية يعد الان جرما يحاسب عليه القانون.

حديقة الناسك 

غالبا ما يكون للاثرياء هوايات غريبة ولكن في الماضي جعل هذا الامر الناس الفقراء يعانون منه في القرن الثامن عشر كان من الشائع ان يكون لديهم ناسك شخصي يعيش في حديقتهم . والناسك وفق المفهوم القديم هو الشخص المتدين الزاهد في الحياة. لكن لدى اغنياء اوروبا تعدى هذا المفهوم لديهم حافة الانسانية. اذ لم يكن يسمح للناسك بالاستحمام او قص الاظافر. وكانوا يعيشون في مغارة يدوية الصنع. وكان يقوم الثري صاحب المكان بعرض الناسك على اصدقائه كما لو كان زينة او تمثال. فالاثرياء في ذلك الوقت كان مفهوم الانسانية شبه معدوم لديهم.

العلاج الخبيث 

منذ وقت ليس ببعيد لم يكن لدى الاطباء اي فكرة عن الطب واستخدموا طرقا جاهلة ومريضة في العلاج كاستئصال الفص الصدري والعلاج بالصدمات الكهربائية حتى انجح الاطباء في ذلك الوقت كانوا مؤمنين بهذا النهج الذي كان يعتمد على الكثير من العنف والتجارب الفاشلة. وبالاخص على النساء او بما كان يعرف في ذلك الوقت باللعلاج الروحي لتطهير النفس من الارواح الشريرة. حيث كان المعالج يقوم بامور مشينة ضد المرأة التي يزعم معالجتها الى ان تم القضاء على هذه الظاهرة تماما في اوروبا. وذلك في مطلع العصر الحديث.

مستحضرات التجميل 

في منتصف القرن الثامن عشر كانت السيدات في المجتمع الراقي يعتبرن جميلات اذا كان لديهن جبهات عالية تشبه القبة بالاضافة الى بشرة بيضاء حليبية. من اجل تحقيق هذه النظرة قاموا بنزع الشعر من اعلى جباههم بفرك تلك المنطقة بحجر خشن او بحرق الشعر بمادة كيميائية. وذلك من اجل ان تبدو جباههم اكبر. كما انهم كانوا يميلون لنتف رموشهم ومعظم حواجبهم. وفي بعض الاحيان تستعمل مستحضرات التجميل المصنوعة من الزئبق او اللؤلؤ وقشر البيض. وتطبق على الوجه. والبعض الاخر استعمل اشياء مثل الطحين الابيض او الطباشير مع خلطها بزيت الزيتون لجعل مستحضرات التجميل تستمر لفترة اطول. ولكن هذه الخلطات كانت تؤذي في معظمها الى تشوهات كبيرة. 

الامتناع عن الاستحمام.

خلال العصور الوسطى كان الناس يميلون الى الاستحمام بشكل متكرر اكثر مما كانوا فيه في عصر النهضة. ولكن بعد ذلك ولاسباب غريبة بدأ الاطباء في الاعتقاد بان الاستحمام بالماء سيجعلك اكثر عرضة للاصابة بالامراض. وذلك لاعتقادهم ان فتح المسام اثناء الاستحمام سيسمح بدخول الجراثيم الناقلة للامراض وتكاثرها. وبسبب هذا الامر انتشر الخوف لدى الكثيرين من الناس واصبح الاستحمام مصدرا للقلق لذا اقتصر الاستحمام عند اغلبهم في تنظيف ايديهم ووجوههم طوال الوقت. بينما كان الاخرون يرشون ملابسهم بالعطور الثقيلة واستخدام بعضهم مناشف معطرة لمسح الوجوه والجسم.

واخيرا كان مفتاح النظافة لدى العامة يكمن في تغيير الملابس الداخلية بشكل متكرر. الى ان تحررت اوروبا من هذا الاعتقاد. 

التدخين للحوامل وفق وصفة الطبيب.

مما لا شك فيه ان التدخين سم قاتل لصحة الانسان وبالاخص للمرأة الحامل. لكن قبل سبعين عام اوصى الاطباء الامريكيون السيدات الحوامل بالتدخين للتخلص من الامساك. فلقد كانت هذه الوصفة الفاشلة بل القاتلة لعلاج الامساك. لذلك لم يحضر على المرأة التي انجبت لتوها طفلا ان تدخن في المستشفى. بل كانت تحمل تصريحا بذلك. 

اعلان الكوكايين للاطفال.

لم يعرف العالم مخاطر الكوكايين على الصحة الا في السنوات الاخيرة. لكن مطلع القرن الماضي كان مادة عادية تباع بالصيدليات بدون وصفة طبية. وكان يستخدم لعلاج السعال والام الاسنان وكان يوصى به للاطفال. تم الاعلان عنه على نطاق واسع حتى تم استخدام الاطفال كدعاية له. 

حدائق الحيوان البشرية. 

القرن الماضي شهد حالة كبيرة من التعصب. انشأت حديقة حيوان بشرية في بلجيكا عام الف وتسعمائة وثمانية وخمسين. وكان يوضع بها اشخاص من اسيا وافريقيا كدليل على نظرية داروين. 

اقفاس الاطفال.

في ثلاثينيات القرن الماضي. كان الانجليز يصنعون لابنائهم اقفاصا سلكية تمكن الطفل من استنشاق الهواء خلال انشغال الام. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -